مـنـتـديـات شـمـوع الـخـيـر
أهلآ وسهلآ بك زائرنا الكريم

أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
يشرفنا أن تقوم بتسجيل الدخول
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إدارة شموع الخير

هل جعلنا محبة الله هي الأكبر؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

هل جعلنا محبة الله هي الأكبر؟

مُساهمة من طرف أبو زيد آلبريك في 09/08/13, 06:45 am

 



الله اكبر.. الله أكبر

كلمة عظيمة نقولها عشرات المرات كل يوم! في صلواتنا المفروضة والنوافل وفي غيرها من الأماكن والأوقات,
ونسمعها مدويةٌ في الأذان خمسة مرات كل يوم.



فهل استشعرنا أحد معانيها المهمة؟
وهو الخضوع والطاعة والانقياد لأوامر الله

وهل حقــاً سيرنا حياتنا في كل الأمور على حسب مقتضى هذا المعنى العظيم؟
إن من معاني الله أكبر ألا نقدم هوى أنفسنا على أمر الله وما يرضاه,
إن من معاني الله أكبر أن نلتزم بأوامر الله ولا نحيد عنها,
إن من معاني الله أكبر أن نبتعد عن كل ما حرمه الله.



لنسأل أنفسنا:

هل حققنا الله أكبر بصدق فأخذنا بخطام أنفسنا للعمل بجدية للدعوة والإصلاح ونشر الخير؟
أم جعلنا الأكبر همومنا وانشغالاتنا الدنيوية وأموالنا ولهونا,
خاصة ونحن نرى الواقع المؤلم المبكي والذل الكبير الذي تعيشه أمتنا في عصرنا الحاضر.

هل حققنا الله اكبر في انضباطنا وجديتنا في أعمالنا؟
لأن الكبير سبحانه أمرنا أن نخلص فيها ونتقنها.

هل حققنا الله أكبر؛ حيــــث أمرُ الله أكبــر فقمنا بالحقوق التي أمر بها تجاه والدينا وأزواجنا وأقاربنا وجيراننا وكل الناس؟
حتى ولو خالف ذلك هوىً في أنفسنا .

هل حقا طبقنا الله أكبر؟
ونحن نشاهد ما حرمه الله في قنوات لا تراعى أوامره بدءاً من ظهور النساء متبرجات إلى ما هو –وللأسف- أَشَدُّ وأَشَدُّ نكراناً.

هل جعلنا الله هو الأكبر؟
فلا نخاف غيره في الحق ولا نقدم أحدا أو أمر أحدٍ عندما يكون في ذلك مخالفة لنهجه وما يرضاه.



وهل جعلنا محبة الله هي الأكبر؟
ليكون ما يرضاه الجليل ويحبه هو الأحب إلى نفوسنا,
ومن أجله تعالى نضحي ونُجِدُّ ونتفانى بكل عزيمة وحب وإخلاص.

وهل...وهل...وهل؟
أسئلة كثيرة تنتظر تأملنا فيها
ولنبدأ التفكر الحق في هذه الكلمة العظيمة... ليتبعه صدق العمل بإذن الله.

قال تعالى:
(وكبره تكبيرا)








avatar
أبو زيد آلبريك
مؤسس شموع الخير
مؤسس شموع الخير

ذكر

عدد المساهمات : 573
تاريخ التسجيل : 22/07/2011
الموقع : braikse@

https://www.facebook.com/abu.zaid.1967

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى