مـنـتـديـات شـمـوع الـخـيـر
أهلآ وسهلآ بك زائرنا الكريم

أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
يشرفنا أن تقوم بتسجيل الدخول
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إدارة شموع الخير

نعمة الصحة والعافية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نعمة الصحة والعافية

مُساهمة من طرف أبو زيد آلبريك في 29/12/12, 09:36 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

من النعم العظيمة التي لم يعرف الناس قدرها وقيمتها
) نعمة الصحة والعافية (

فنعمة الصحة والعافية نعمة عظيمة على الإنسان،
ولكن الناس لطول إلفهم للصحة والعافية لا يعرفون قيمة هذه النعمة..!!

وقد قيل في المثل:
الصحة تاج على رءوس الأصحاء
ولا يعرفها إلا المرضى، فالإنسان المريض يكون ضعيفاً ولا يستطيع القيام بأمور الحياة على الوجه المطلوب،
وأما الإنسان القوي فإنه يقوم بمهامه خير قيام
ولهذا امتدح الله ورسوله صل الله عليه وسلم القوة

فقد جاء على لسان ابنة شعيب عن موسى عليه السلام قولها:
يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ
[القصص:26]،

وكما قال الله عن طالوت :
إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ
[البقرة:247]،

وقال النبي صلى الله عليه وسلم:
(المؤمن القوى خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير)،
رواه مسلم.

فالصحة عباد الله! نعمة عظيمة يجب على الإنسان أن يحس بها، وأن يقوم بشكرها،
فالإنسان لو أصيب بأدنى مرض فإنه لا يجد طعم الحياة،

إذا قد يتمنى بعضُ المرضى الموت؛ لشدة الآلام التي يجدونها

لكن كما أن المرض عباد الله! ابتلاء عظيم يمتحن الله به الناس،
فإن فيه من النعم العظيمة ما الله به عليم، إذا علم المرء أن هذا من البلاء وصبر واحتسب
-أي: صبر على المرض- نال الأجر العظيم،
ففي المرض حط للذنوب، وتكفير للسيئات،
والله تعالى إذا أحب عبده المؤمن فإنه يبتليه بشتى الابتلاءات،
وإذا صبر فإن له أجراً عظيماً،

فقد روى الترمزي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة في نفسه وولده وماله حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة).

عباد الله! لقد ابتلى الله تعالى أيوب عليه الصلاة والسلام بالمرض،
فقال الله عنه:
إِنَّا وَجَدْنَاهُ صَابِرًا نِعْمَ الْعَبْدُ إِنَّهُ أَوَّابٌ
[ص:44]،

ثم بسبب صبره وأوبته إلى الله امتن الله عليه بالصحة والعافية،
قال الله عنه:
وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ * فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ
[الأنبياء:83-84]،

فتأمل قول: (وذكرى للعابدين)،

ولقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:
(نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ)،

وقال أيضاً صلوات ربي وسلامه عليه:
(إن أول ما يسأل عنه العبد من النعم يوم القيامة أن يقال له: ألم نُصحَّ جسمك، ونرويك من الماء البارد).

وأخرج ابن أبي الدنيا عن وهب ابن منبه قال:
رءوس النعم ثلاثة:
أولها نعمة الإسلام التي لا تتم النعم إلا بها،
فاحمد الله على هذه النعمة العظيمة.

والثانية: نعمة العافية التي لا تطيب الحياة إلا بها.

والثالثة: نعمة الغنى التي لا يتم العيش إلا بها.

وزدتُ أنا رابعة وقد ذكرتها قبلاً، وهي: نعمة الأمن والأمان،
فلا تطيب كل هذه النعم إلا بها.

اللهم عافنا في أبداننا، وأسماعنا، وأبصارنا وقواتنا أبداً ما أبقيتنا، واجعله الوارث منا، ولا تجعل مصيبتنا يا ربنا! في ديننا، واحفظ علينا أمننا وأماننا، وأصلح أئمتنا وولاة أمرنا.

نفعني الله وإياكم بالقرآن العظيم، ونفعني وإياكم بما فيه من الآيات والذكر الحكيم،

أقول ما تسمعون، وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم

منقول





avatar
أبو زيد آلبريك
مؤسس شموع الخير
مؤسس شموع الخير

ذكر

عدد المساهمات : 573
تاريخ التسجيل : 22/07/2011
الموقع : braikse@

https://www.facebook.com/abu.zaid.1967

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى