مـنـتـديـات شـمـوع الـخـيـر
أهلآ وسهلآ بك زائرنا الكريم

أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد
يشرفنا أن تقوم بتسجيل الدخول
أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

إدارة شموع الخير

ابو عبيده الجراح امين الامه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

ابو عبيده الجراح امين الامه

مُساهمة من طرف أمل الأمة في 02/08/11, 01:49 pm













الحمـدلله رب العالمين ,, و الصلاة و السلام


على خير خلق الله آجمعين محمد بن عبدالله


و على آله و صحبه آجمعين أما بعـد :-




قالَ رسـولُ الله صلى الله عليه وسلم : [ إنَّ


لِكُلَّ أمَّـةٍ أمينـاً و إنَّ أمينَنا أيتُهـا الأمـةُ


أبو عبيدةَ ابنُ الجرَّاح ] .


| الشيخـان |










- نسبه و نشأته


- إسلامه


- جهاده و بلاؤه في الإسلام


| غزوة بدر & أحد |


- أمين هذه الأمة


- أحد قادة الفتـح


- زهده


- وفاته


- الخاتمة














عامر بن عبدالله بن الجـراح القرشيُّ ,, كنيته


أبو عبيدة ز قد غلبت عليه حتى أصبح لا يُعرفُ


إلا بهـا ,, ولد بمكـة قبلَ بعثة الرسول صلى


الله عليه وسلم بست و عشرين سنة .




عُرفَ منذُ صغرهِ في الجاهلية برجاحـة العقل


و سدادِ الرأي و الدَّهاء ,, حتى قيلَ : داهيتـا


قريش : أبو بكـر الصديق و أبو عبيدة بنُ الجراح


رضي الله عنهمـا .




و المراد من الدهـاء هنا : التفكير الصائب


و النظر البعيد و الرأي السديد .








أسلم على يد أبي بكـر الصديق رضي الله


عنه قبل دخول الرسول صلى الله عليه وسلم


دار الأرقـم فهو من السابقين إلى الإسلام .




أوذِيَ من قومه بسبب إسلامه فهاجر إلى


الحبشة ثم إلى المدينة المنورة حيث آخـى


النبي صلى الله عليه وسلم بينه و بين سعد


بن معاذ سيد الأوس رضي الله عنه ,, و هو


أحد العشرة المبشرين بالجنة .




و كان الرسول صلى الله عليه وسلم قد


آخى بينه و بين بلال بن ربـاح مؤذن الرسول


صلى الله عليه وسلم .












شهد أبو عبيدة رضي الله عنه بدراً و أحداً


و المشـاهد كلها مع النبي صلى الله عليه


وسلم .












امُحِنَ أبو عبيدة في غزوة بدر و كان إختباره


شديداً فقد إلتقى فيها بوالده في جيش


المشركين و كان والده حريصاً على قتله


و أبو عبيدة رضي الله عنه يحيدُ عنه و لا


يطاوعُه قلبُه أن يمسَّه بسوء ,, و لما ضاق


ذرغاً بوالده و بما يُضْمر في قلبه من حقد


على الإسلام اضطر أبوع عبيدة رضي الله


عنه إلى قتله ضارباً المثل للأجيال أن عقيدة


المسلم و رابطة الدين أعز عليه من كل


شيء .




قال تعالـى : [ لا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ


الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ


أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي


قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ


تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ


عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ


هُمُ الْمُفْلِحُونَ ] .


| المجادلة |












و في غزوة أحد كان أبو عبيدة رضي الله عنه


من الذين ثبتوا مع رسول الله صلى الله عليه


وسلم يدافع عنه و يفديه بنفسه ,, و لما


دخلت حلقـة المغفر (( ما يُلبس على الرأس


من الزَّردِ و نحوه )) في وجنتي الرسول صلى


الله عليه وسلم بادر أبو عبيدة رضي الله عنه


بنزعها بفمه حتى سقطت ثنيتاه .








و لما قدم أهل اليمن على رسول الله صلى


الله عليه وسلم و سألوه أن يبعث معهم


رجلاً يعلمهم السنة و الإسلام ,, أخذ بيد


أبي عبيدة .. فقال صلـى الله عليه


وسلم : [ هذا أمينُ الأمـةِ ] .


| مسلم |




كان من أصحاب الفتيـا من الصحابة رضي


الله عنه و من الذين نالـوا شرف جمع


القرآن الكريـم (( حفظـه )) .








كان أبو عبيدة رضي الله عنه زاهداً بالمناصب


و يعتبرُها مسؤولية عظيمة يخشى أن لا


يستطيع أداءها و كان لا يهتم بمتاع الدنيا


و زخارفها .




أتى بعض الناس بعد وفاة الرسول صلى


الله عليه وسلم أبا عبيدة رضي الله عنه


ليبايعوه بالخلافة فقال لهم : " أتاتوني


و فيكم ثاني إثنين ؟؟! " ,, يريدُ أبا بكر


رضي الله عنه .




أرسل له عمر رضي الله عنه | أربعة آلاف


درهم و أربعمئة دينار | فلما أخذهـا أبو


عبيدة رضي الله عنه قسَّمها على الجنود


فلما أُخبر عمر رضي الله عنه قال : " الحمد


لله الذي جعل في الإسلام من يصنـع


ذلكـ " .




و لما قدم عمر رضي الله عنه الشام


تلقاه الناس و الأمراء فقـال : " أين


أخي ؟؟ قالوا : من ؟؟ قال : أبو


عبيدة رضي الله عنه قالو : الآن يأتيكـ "


فلما أتاه نزل فاعتنقه ثم دخل إلى


بيته فلم يرى إلا يبفه و ترسه و رَحْلَهُ .




فقال عمر رضي الله عنه : " ألا اتَّخذت


ما اتخذ أصحابكـ ؟ فقال رضي الله


عنه : يا أمير المؤمنين هذا يُبَلِّغُني


المقِيلَ فقال عمر رضي الله عنه : غيرتنا


الدنيا كلنـا غيركـ يا أبا عبيدة " .




و كان أبو عبيدة رضي الله عنه يقول :-




- " ما من الناس من أحمر و لا أسود


حر و لا عبد عجمي و لا فصيح ,, أعلم


أنه أفضل مني بتقوى إلا احببت أن أكون


في مسلاخه (( جلده))








لما ظهر الطاعون في الشام و كان أبو


عبيدة رضي الله عنه واليـاً عليها أرسل


إليه عمر رضي الله عنه يستدعيه إلى


المدينة المنورة فكتب إلى عمر رضي


الله عنه قائلاً : " قد عرفتُ حاجتَكـَ و إني


في جند المسلمين و لست أريدُ فراقهم


حتى يقضيَ الله فيَّ و فيهم أمرَه " .




و قد أصيب بالطاعـون فتوفي في عمواس


بالأردن و دفن سنة | 18 للهجرة | و صلّى


عليه معاذُ بنُ جبلٍ رضي الله عنهمـا و هو


ابن ثمان و خمسين سنة رضي الله عنه .








وصلنـا و بحمد الله إلى نهاية الموضوع


كلي أمـل بأنكم إستفدتم من حياة هذا


الصحابي الجليل .




أشكركم على قراءة الموضوع ^^ .












الشيخ المجـــاهد وأسد التوحيــــد عمـــــــــاد حمــــــاد (أبو عبد الرحمن) قـائد ألوية النــاصر صلاح الدين تقبله الله في الشهـــداء
رحمك الله يا حبيب قلوبنـــا
نعم العابد الزاهد المجــــاهد أنت ... فســــلام على روحك في الخـــــــــالدين
الملتقى الجنـــة بإذن الله يا أبــا عبد الرحمن
avatar
أمل الأمة
مشرف الشموع الإسلامية
مشرف الشموع الإسلامية

ذكر

عدد المساهمات : 210
تاريخ التسجيل : 25/07/2011

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى